منتديات أمل الكويت
عزيزي الزائر يرجي التكرم بتسجيل الدخول
أو التسجيل ان كنت غير مسجل لدينا وترغب في
الإنضمام إلي سرة المنتدي
مشاركتك معنا تسعدنا bom
إدارة المنتدي

أبن سينا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أبن سينا

مُساهمة من طرف THE ONLY WAY في الجمعة مايو 08, 2009 10:34 am

ولد ابن سينا ، منذ الف عام في آفشنه بقرب بخاري في تركستان التي تعرف اليوم باسم ازبكستان في الاتحاد السوفيتي، وكانت مركزا ثقافيا إسلاميا في الفترة من القرن السابع إلي القرن العاشر الميلادي، بعد وفاة والده والاضطراب السياسى الذي اجتاح تلك المنطقة ،وبعد وفاة حاكمها ترك ابن سينا بخارى، وهو في الحادي والعشرين من عمره، وقضى بقية حياته متنقلا بين مدن فارس. إنه أكثر الأطباء شهرة وعلى أطول مدى في التاريخ لقد سأله أحد تلاميذه ويدعى بيهمينار لماذا لم يدع رجل مثله النبوة؟ مما يدل على مدى المنزلة العظيمة التي وصل اليها، والرد على السؤال سهل للغاية لأن ابن سينا كان مسلما ومؤمنا طوال حياته.
كان ابن سينا دائما ينشد الكمال، لقد تعلم واتقن الفارسية والعربية، وحفظ القرآن، وهو في العاشرة من عمره، علق أحد العلماء على مقدرة ابن سينا في اللغة العربية في جلسة حضرها الأمير، وأبدى فيها ابن سينا رأيه في كلمة عربية، فكان رأي العالم أنه بالرغم من حكمة ابن سينا الواسعة في مجالات كثيرة إلا أنه ليس متمكنا من اللغة العربية لدرجة تمكنه من أن يعطي مارآه فىخصائصها، وبعد إبداء الملاحظة كرس ابن سينا ثلاث سنوات من عمره لدراسة اللغة العربية بنحوها وآدابها، وبعث لإحضار الكتب من مناطق نائية جدا ثم قام بعد ذلك بكتابة ثلاث قصائد باللغة العربية مستعملا كلمات قديمة ونادرة، وكذلك ثلاث مقالات كل منها بأسلوب تقليدى مختلف، ثم جمعها في كتاب واحد، ولكي يبدو الكتاب قديما فقد غمره في التراب ثم قدمه للأمير مدعياً أنه عثر عليه في رحلة صيد وأنه لا يفهمه تماما، ثم قدمه الأمير بناء على طلب ابن سينا إلى نفس العالم الذي أهانه من قبل حتى يقوم بشرحه، وشعر العالم بحرج شديد بعد أن أدرك أن هذه التحفة النادرة كانت نتاج ملاحظته منذ ئلاث سنوات.
اشتهر ابن سينا بمظهره البالغ الحسن، وسيرة حياته تبدو كأنها من أدب المغامرات، وعمل عند كل أمير، أو ملك ،أوحاكم كموسيقى، ووزير، ورفيق كذلك.
كان ابن سينا مفكرا وكاتبا عبقريا. لقد كتب في حياته التي امتدت 57 عاما أكثر من مائتي كتاب، وكان أول انتاج عظيم له كتاب " الشفاء " وفيه شرح نظرياته التي بناها على أفكار ارسطو، أما اكثر كتبه شهرة في الطب فهو (القانون) ويحوي أكثر من مليون كلمة.
لم يشتهر كتاب القانون بالطب فقط بل اشتهر ككتاب فلسفي ايضا ، ويقوم على تجارب بعض الأطباء اليونانيين خلال عصور الإمبراطورية الرومانية، وبعض الأعمال العربية وملاحظاته الكلينيكية، وقد استعمل هذا الكتاب في أرجاء العالم الاسلامي وأوروبا كمرجع أول للطب ولفترة جاوزت ستة قرون، كانت أول ترجمة له إلى اللاتينية في القرن الثاني عشر الميلادي وأعيدت طباعته حوالي خمس عشرة مرة قبل عام 1500 م ثم أعيدت ترجمته الي اللاتينية 1527م، ومن المعروف أنه درس في جامعات مونبليه ولوفان عام 650 م وفي فرنسا. وكان ثاني كتاب في تاريخ الطباعة يطبع باللغة العربية عام 1593 م.
أعجب ابن سينا جدا بالمشائين وهو مذهب قائم على أفكار أرسطو ثم نظمها الفارابي، ولقد قال لأحد كتاب سيرته أنه قرأ نص أرسطو عن الميتافيزيقيا اربعين مرة دون أن يفهمها تماما، ولكن ما كتبه الفارابي عن أفكار ارسطو فهمه ابن سينا في الحال مما زاد شغفه وإعجابه الشديد بالفارابي الذي توفي قبل ميلاد ابن سينا بحوالى اثنين وثلاثين عاما، ولقد حاول ابن سينا في بعض كتاباته شرح ما وجده غامضا في كتابات الفارابي، والحقيقة ان كلا من ابن سينا والفارابي استعملا ارسطوكقاعدة انطلاق، ثم وجدا حلولا جديدة للمشاكل كما وصفها ارسطو.
تقوم النظريات العلمية لابن سينا على أساسين : نظري وعملي، يتكون الجزء النظري من الطبيعة والرياضيات والميتافيزيقيا، وأما الجزء العملي فيتكون من الاقتصاد والسياسة.
قبل أن يغادر ابن سينا بخاري كان على اتصال بالمفكرين والعلماء من أمثال عبد الرحمن البيروني، وابو نصر الأراك، وفي هذه الحقيقة بدأت المناظرات العلمية بين ابن سينا والبيروني في الطبيعة والفلك.
إن رجلاً" في عبقرية وآراء وعلم وفلسفة ابن سينا جذبت له العديد من التابعين والمؤيدين، وكذلك كثيرا من المعارضين من العالم الإسلامي والاوروبي في عصره، بل إن تأثيره على هؤلاء جميعا وخاصة الأدباء والفلاسفة استمر عبر القرون التي تلته.
ولسنوات، طويلة جاب ابن سينا إيران يعمل عند الامراء المحليي، وفي عام 1017 م ، عمل كوزير وطبيب لحاكم همدان، ولكن بعد موته وفي عام 1022 م، سجن لمدة أربعة شهور ولكنه تخفى وهرب في زي أحد الدراويش إلى أصفهان حيث أمضى حياته طبيبا لعطاء الدولة.
تأثيرابن سينا العظيم على الطب العالمي :
إن شهرة كتاب القانون لابن سينا كانت عظيمة حتى أنها حجبت شخصيات مرموقة مثل أبقراط وجالينوس حتى نهاية القرن السابع عشر، وقد وصفه اوسلر بأنه أشهر كتاب وضع في الطب على مر العصور ؟، وكانجيل طبي دام أكثر من أي كتاب آخر.
جاء في سيرته كما كتبها أحد تلاميذه أبو عبيد الجوزجاني أن ابن سينا وهو في السادسة عشرة من عمره. كان طبيب ذائع الصيت حتى أن حاكم بخاري في ذلك الحين نوح بن منصور دعاه لعلاجه، وبعد شفائه وضع مكتبة قصره تحت- تعرفه ، فقرأ فيها كتبا نادرة ، وفي عامه الثامن عشر، كان ابن سينا قد قرأ كل ما عرف في عصره.
ان القصة التالية لدليل على مدى براعة ابن سينا واكتشافه الصلة الوثيقة بين الحالة النفسية والمرض العضوي للمريض : ـ
"استدعى ابن سينا للكشف على أحد المرضى، وبعد فحصه فحصا دقيقا تأكد أنه لا يعاني من مرض عضوي ولكن من حالة نفسية، وعندئذ استدعى رجلا يعرف أحياء المدينة وشوارعها خير المعرفة، وأخذ في سرد أسماء الاطباء اسما إسما بيما يضع ابن سينا إصبعه على رسغ المريض ويحس نبضه ويلحظ التغيرات على وجهه، حيث لاحظ عليه التأثير عند ذكر اسم حي معين، وعندئذ بدأ في ذكر شوارع ذلك الحي حتى اكتشف الشارع الذي تأثر بذكره هذا المريض، وهكذا حتى وصل إلى ذكر البيوت وساكنيها فردا فردا، حتى ذكر اسم فتاة معينة، فعرف ان الشاب يهواها ، وكان العلاج هو الزواج وتم بعده الشفاء ".
إن كتابات ابن سينا في فروع الطب المختلفة كثيرة، فهو من رواد الطب النفسى البدني السيكوسوماتيك، وهذه القصة مثال للطرفه [... طلب ابن سينا لعلاج حالة مريض نفسى يعتقد انه بقرة، ويرفض الطعام الذي يقدم له ويطلب أن يذبح، وعندئذ إستدعى ابن سينا جزارا ووعد المريض أن يذبحه، أوهم المريض أنه جاد في ذبحه ولكنه أخذ يتحسس جسمه ثم قال "لا.... هذه البقرة هزيلة جدا وتحتاج لبعض التغذية وفعلا أخذ المريض في تناول الطعام ثم شفي بعدها..]
كتب جرونر في رسالته عن طب ابن سينا التي نشرت في لندن عام 1930 م، ان انجازات ابن سينا الطية، وأفكاره هي ما يعتبره البعض الآن انجازات حديثة، ومنها العلافة القوية بين المشاعر والتغيرات الجسدية وفسيولوجية النوم وأهمية تنقية مياه الشرب ،وتأثير المناخ على الأمراض، وأهمية اتباع نظام في الطعام، وادخال العقاقير في مجري البول، واستعمال الحمام المهبلي، واستعمال التخدير بالفم، واختبار مدى قوة العقار بالتجربة من الشرج، وعلاج الأمراض العقلية باستعمال الملاريا المفتعلة.
ونجح ابن سينا في وصف الأمراض بدقة متناهية مثل التيتانوس، والسل، وذات الجنب، كذلك كتب في قانون الطب والتعاريف الطبية والنبض.
كان ابن سينا أول من شخص مرض التهاب العصب الخامس، وفرق بين أنواع شلل الوجه المختلفة، كذلك كتب عن تأثر بؤ بؤ العين بالضوء ووصف عضلات العين السته ،كما وصف التهاب السحايا وصفا إكلينيكيا مفصلا مع أعراض المختلفة ، وقد أدرك أهمية الرضاعة الطيعية للمولود والأم ، ووضع قائمة لاحسن الطرق للرضاعة ، وذلك من خلال كتابه عن تدبير الحبالي والصبيان .
ابن سيناوالصيدلة
ان كتاب القانون يحتوي علاوة على المعلومات الطبية أجزاء خصصت للصيدلة، بالرغم من ان ذلك العصر لم يعرف بعد الصيدلة كعلم مستقل بذاته.
وصنف ابن سينا العقاقير تبعا للون والرائحة والتأثير، ففي الطعم فقط جعلها ثماني مجموعات، وبالتأثير صنفها إلى 41 مجموعة.
وذكر ابن سينا الأخطاء التي يمكن أن تحدث أثناء تحضير العقاقير، والتغيرات التي تنتج عن طبخها وتسخينها، ثم شرح طرق تحضيرها بمنهاج صحيح ،مثل الطحن والعجن والتكسير والتسخين... الخ.
ويشرح في تلك الأجزاء كذلك الفرق بين العقاقير المركبة، والعقاقير البسيطه، ويشمل هذا الجزء من كتاب القانون اثني عشر مقالا، وتشمل بجانب العقاقير أنواع الترياقات المضادة للسموم وكيفية حفظ الفواكه والمربى والحبوب والزيوت والمراهم وكذلك طرق التخزين السليم.
avatar
THE ONLY WAY
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 119
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى