منتديات أمل الكويت
عزيزي الزائر يرجي التكرم بتسجيل الدخول
أو التسجيل ان كنت غير مسجل لدينا وترغب في
الإنضمام إلي سرة المنتدي
مشاركتك معنا تسعدنا bom
إدارة المنتدي

الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحج

مُساهمة من طرف THE ONLY WAY في الجمعة مايو 08, 2009 3:36 am

الحج هجرة لله ودعوة للملك الديان لمن يصطفيه ويجنبيه من بني الإسلام وساعة من الزمن يتجرد المرء فيها من زخرف الدنيا وزينتها لسعادة من طاف بالبيت العتيق ورأى مهبط الوحي ومكان التنزيل واكتحلت عيناه برؤية قبر الرسول صلي الله عليه وسلم وصحبه الكرام أبي بكرالصديق وعم وسيد الشهداء حمزه.
فرض الحج في العمر مرة واحدة لقوله تعالي : (( ولله علي الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا )) سورة آل عمران .

وقال صلي الله عليه وسلم (( يا أيها الناس قد فرض عليكم الحج فحجوا )) فقال رجل : أكل عام يا رسول الله فسكت صلي الله عليه وسلم حتي قالها ثلاثا فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم (( لو قلت نعم لوجب ولما استطعتم )) قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (( لا تشد الرجال الا إلي ثلاث : بيت الله ومسجدي هذا ( بالمدينة المنورة ) والمسجد الأقصي ( بالقدس ).

إن حج البيت من أعظم العبادات ولقد عمر البيت آدم ثم عمره من بعده الأنبياء حتى انتهى إلي أبينا الخليل إبراهيم عليه صلوات الله عليه فأمره الله عز وجل برفع قواعده وتشييد بنائه فإباهيم الخليل امام أهل هذا البيت وقد ورث الله عز وجل ذلك من بعده لنبينا محمد صلي الله عليه وسلم وعلي آله وصحبه ولا يزال هذا البيت معظما مبجلا مكرما مهابا يزيد الله من حجه تشريفا وتكريما وتعظيما ومهابة ورفعة وبرا.

قال الله تعالي ( إن أول بيت وضع للناس للذين ببكة مباركا وهدي للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله علي الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين ) من سورة آل عمران
وقال الله تعالي ( وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلي وعهدنا إلي إبراهيم وإسماعيل وأن طهر بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعة قليلا ثم أضطهره إلي عذاب النار وبئس المصير )

( وإذ يرفع إبراهيم القواعد في البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليم ، ربنا وأجعلنا مسلمين لك ومن زريتنا أمة مسلمة لك وأرنا ماسكنا وتب علينا أنك التواب الرحيم ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آيات ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم ) ( سورة البقرة )

روي النسائي عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه قال (( جهاد الكبير والضعف والمرأة الحج والعمرة ))
عن الحسن بن علي رضي الله عنهما :أن رجلا جاء إلي النبي صلي الله عليه وسلم فقال : أني جبان وأني ضعيف (( هلم علي الجهاد لا شوكة فيه الحج )) رواه عبد الرازق والطبراني.

وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : قلت يا رسول الله نري الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد فقال (( لكن أفضل الجهاد حج مبرور )) رواه البخاري ومسلم.


وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه )) رواه البخاري ومسلم .
وعن أبي هريرة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم (( الحجاج والعمار وفد الله . ان دعوه أجابهم وأن استغفروه غفر لهم )).

وعن أبي هريرة قال الرسول الله صلي الله عليه وسلم (( العمرة إلي العمر كفارة لمن بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة )).
عن أحمد والبيهقي أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال (( تعجلوا الحج – يعني الفريضة – فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له )).

وروي ابن حبان عن ابن عمر أن النبي صلي الله عليه وسلم قال (( أن الحج حين يخرج من بيته لم يخط خطوة إلا كتب الله تعالي بهم ملائكته يقول (( أنظروا إلي عبادي أتوني شعثا غبرا أشهدكم أني غفرت ذنوبهم وأن كانت عدد قطرات السماء ورمال عالج )).

وروي ابن جريج – باسناد حسن – عن جابر رضي الله عنه ان رسول الله صلي الله عليه وسلم قال (( هذا البيت دعامة الإسلام فمن خرج الواحد مد، وفي الظفرين مدان، وفي الثلاثة فدية. وكذلك يحرم عليه التطيب في الثوب والبدن والفراش.
ويحرم أيضاً الجماع وعقد النكاح.
فضل الحج:

لو أرد القلم أن يكتب عن الحج أو يطوف حول فضله أو يعبر عن بالغ قدره وسر عظمته أو شاء البيان بسحر آياته وبينات سحره أن يحصي مزايا سيعه ويلم بمواهب مشاهدة وجلائل مشاعره ويتردد في حمي ثمائله ورحاب بركاته وفضائله أو حاول العقل أن يقف من ساحة رحمته علي تعرف عظم شأنه وكثير فوائده لما وسعهم من ذلك فالحيرة تدهشهم والعظمة تخرسهم والهيبة توقفهم والجلال يعجزهم وإنما الذي يستطيع أن يتحدث عن قدره ويعبر عن جليل أمره هو الشارع وحده والمشرع لا غيره .

لو رجعت نفسك تسائلها ومشاعرك تستوحها ووجدانك تستلهمه وقلبك تستفتيه لا حالوك علي محكم كتابة وبينات تشريعاته ومعجزات رسالته ووحي نبوته فهم الذين كشفوا النقاب عن فضله ورفعوا الحجاب عن أسراره وعظم فوائده ومواهبه وأحاطوا بدقائقه وجلائله الم تري في قوله تعالي ( وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلي كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ويذكروا أسم الله في أيام معلومات علي ما رزقهم من بهيمة الأنعام ).
الآية دعوة صريحة لنبيه إبراهيم عليه السلام وأمرا كريمامنه تعالي بأن يدعو الناس إلي الحج ويؤذن فيهم فيقول عليه السلام (( ومن يبلغ صوتي فيقول جل شأنه ( أذن وعلي البلاغ ) فينادي فيهم ( يا أيها الناس إن الله بني بيتا فحجوه ) فتستجيب له القلوب وتلبي الأرواح والمشاعر لأنها دعوة الحق ونداء الربوبية نعم إنها دعوة الله غلي خلقه ونداؤء لعباده يهدي لذلك أيضا ما كان يرجوه سيدنا إبراهيم ويتمناه لزوجه وولده إسماعيل عليهما السلام وفي قوله تعالي حاكيا عنه صلوات الله وسلامه عليه ( ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فأجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم ).
فالدعوة وإن بدت خاصية إلا أن السياق يجعلها عامة شاملة لكل من لبي ابلعيب ممن كتب لهم الحج وشرف الزيارة والتفضل منه عليهم بكسب مغانمة ومزايا ولالتمتع بفضائل مشاهدة وعطايا مشاعره وهداياها ( وكان فضل الله عليك عظيما فأشتي الناس أنفسهم وأموالهم بالجنة وأقبلوا علي هذه التجارة الرابحة من مشارق الأرض مغاربها زرافات ووجدانا يسوقهم شوقهم وتدفعهم تلبيتهم بالغيب ( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ).

بهذه الفضائل تكلم الذكر الحكيم، ويحدثك وحي السنة وداعي الرسالة، ودعوة النبوة، ( فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أي العمل أفضل، قال. "إيمان بالله ورسوله" قيل ثم ماذا، قال: "الجهاد في سبيل الله" قيل ثم ماذا، قال: "حج مبرور". رواه البخاري.

وعنه رضي الله عنه قال "الحجاج والعمار وفد الله، إن دعوه أجابهم، وإن استغفروه غفر لهم" رواه البخاري وابن ماجه وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما ولفظهما، قال: وفد الله ثلاثة: الحجاج، والمعتمر، والغازي، وقدم بن خزيمة الغازي.

شروط الحج:

شروط وجوب الحج عند الأئمة الأربعة:

هي خمسة: الإسلام والبلوغ والعقل والحرية والاستطاعة، والمرأة كالرجل في شروط الحج إلا أنها تزيد بشرط وهو وجود زوج أو محرم معها.

الانفاق في الحج:

عن بريده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "النفقة في الحج كالنفقة في سبيل الله الدرهم بسبعمائة ضعف".

هل يجوز الاقتراض للحج:

عن عبد الله بن أبي أوفى قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل لم يحج: أيستقرض للحج؟ قال: لا.
والحج يجب أن يكون من نفقة حلال ويجب أن يعد الحاج النفقة لكل من يلزمه نفقته إلى وقت الرجوع وأن يرد الودائع إلى أصحابها.
>>>> يتبع

THE ONLY WAY
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 119
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحج

مُساهمة من طرف THE ONLY WAY في الجمعة مايو 08, 2009 3:36 am

الحج عن الوالدين:

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إن أمي نذرت أن تحج، ولم تحج حتى ماتت، أفأحج عنها؟ قال: نعم، حجي عنها. أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟ اقتضوا الله، فالله أحق بالوفاء.

وعن الفضل بن عباس أن امرأة من خثعم قالت: يا رسول الله، إن فريضة الله على عباده في الحج، أدركت أبي شيخاً كبيراً لا يستطيع أن يثبت على الراحلة، أفأحج عنه؟ قال: نعم.

حج الصبي والمرأة:

عن جابر رضي الله عنه قال: حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا النساء والصبيان فلبينا عن الصبيان ورمينا عنهم. رواه أحمد وابن ماجه.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعهما ذو محرم ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم" فقام رجل فقال: يا رسول الله إن امرأتي خرجت حاجة، واني اكتتبت في غزوة كذا وكذا فقال: " انطلق فحج مع امرأتك". "رواه البخاري ومسلم".

وعن يحيى بن عباد قال: كتبت امرأة من أهل الري إلى إبراهيم النخعي: أني لم أحج حجة الإسلام وأنا موسرة ليس لي ذو محرم. فكتب إليها: إنك ممن لم يحعل الله له سبيلاً.
وليس للرجل منع امرأته من حج الفريضة لأنها عبادة وجبت عليها ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. وأما حج التطوع فله منعها منه.

الحج عن الغير:

من استطاع السبيل إلى الحج ثم عجز عنه بمرض أو شيخوخة لزمه احجاج غيره عنه لأنه أيس من الحج بنفسه لعجزه فينيب عنه غيره، وفي الحديث دليل على أن المرأة يجوز لها أن تحج عن الرجل والمرأة والرجل يجوز له أن يحج عن الرجل والمرأة ولم يأت نص يخالف ذلك. وإذا عوفي المريض بعد أن حج عنه نائبه فإنه يسقط الفرض عنه ولا تلزمه الإعادة وإلا تفضى إلى إيجاب حجتين. ويشترط فيمن يحج عن غيره، أن يكون قد سبق له الحج عن نفسه لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يقول: لبيك عن شبرمة، فقال: " أحججت عن نفسك؟ قال: لا: قال: فحج عن نفسك ثم حج عن شبرمة". "رواه أبو داود وابن ماجه".

وأعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعتمر أربع عمرات: عمرة الحديبية، وعمرة القضاء، والثالثة من الجعرانة، والرابعة مع حجته.

- إذا اعتزمت أداء فريضة الحج فعليك بما يأتي:

1- بادر بالتوبة من الذنوب والمعاصي بأن تندم على ما فات وتعزم على عدم العودة لها مستقبلاً.
2- رد المظالم إلى أصحابها واطلب منهم أن يسامحوك.
3- أقض ما عليك من الديون.
4- أترك لأسرتك التي تعولها ومن يلزمك نفقته المال الذي يكفيه حتى تعود إليه.
5- طهر نفسك من رذائل الأخلاق وحلها بفضائلها.

الاستشارة والاستخارة:

ينبغي أن تستشير أهل الخير والصلاح لقوله تعالى: "وشاورهم في الأمر"، وقوله تعالى: في وصف المؤمنين: "وأمرهم شورى بينهم".
وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من سعادة ابن آدم استخارة الله ومن سعادة ابن آدام رضاه بما قضي الله ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضي الله".

كيفية الاستخارة:

تصلي ركعتين من غير الفريضة في أي وقت من الليل أو النهار، تقرأ في الأولى منهما بعد الفاتحة سورة الكافرون وفي الثانية بعد الفاتحة سورة الإخلاص. ثم لتقل: اللهم أني استخيرك بعلمك واستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب.

اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( أو عاجل أمري وآجله ) فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( أو عاجل أمري وآجله ) فاصرفه عني واصرفني عنه،واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به، وتسمي حاجتك عندما تقول: "اللهم إن كان هذا الأمر".
وتفعل بعد الاستخارة ما تنشرح له ولا ينبغي أن تعتمد على انشراح كان فيه هوى قبل الاستخارة.

ما يباح للمحرم:

الاغتسال وتغيير الرداء والأزرار ويجوز استعمال الصابون ونقض الشعر وامتشاطه ولكن يكره الامتشاط إلا لعذر ويجوز لبس الخفين للمرأة ويجوز صيد البحر.

محظورات الأحرام:

1- اقتراف المعاصي والمخاصمة مع الرفقاء والفسوق. لقوله تعالى: "فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج". سورة البقرة.
2- لبس المخيط.
3- لبس الخف أو الحذاء.
4- عقد القران.
5- تقليم الأظافر وإزالة الشعر بالحك أو القص لقوله تعالى: "ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدى محله". ويجوز إزالة الشعر إذا تأذى ببقائه وفيه الفدية لقوله تعالى: "فمن كان منكم مريضاً أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك" من سورة البقرة.
6- التطيب في الثوب أو البدن.
7- يحرم التعرض لصيد البر بالقتل أو الذبح وبيع البيض أو شرائه وحلب اللبن. لقوله تعالى: (أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم وللسيارة وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرماً) من سورة المائدة.
8- الأكل من الصيد.
9- نتف الشعر فإذا نتف المحرم ثلاث شعرات فصاعداً كان عليه دم ( ذبح شاة ).
10- قطع نبات الحرم.

THE ONLY WAY
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 119
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى